شبكة (( فكر )) العامة

شبكة ثقافية فكرية تعنى بالفكر العربي والاسلامي


    فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    شاطر
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:09 am

    بسم الله الرحمنالرحيم

    اللهم صّ على محمّد وءالمحمّد وعجّل لوليّكالفرج

    كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق - ص 484

    عن إسحاق بن يعقوب قال : سألت محمد بن عثمان العمري رضي الله عنه أن يوصل لي كتابا قد سألت فيه عن مسائلأشكلت علي فورد في التوقيع بخط مولانا صاحب الزمان عليه السلام :
    وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواةحديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم
    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 151

    عن أحمد بن حاتم بن ماهويه قال : كتبت إليه - يعني أبا الحسن الثالث ( عليه السلام ) - أسأله عمن آخذ معالم ديني ؟ وكتب أخوه أيضا بذلك ، فكتب إليهما ،فهمت ما ذكرتما ، فاصمدا في دينكما على كل مسن في حبنا، وكل كثير القدم في أمرنا ، فإنهما كافوكما إن شاء الله تعالى
    . . . . . . . . . . . . . . . .

    . وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 149
    عن حذيفة بن منصور ، عن أبيعبد الله ( عليه السلام ) قال : اعرفوا منازل الرجال منا على قدررواياتهم عنا
    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
    الغيبة - الشيخ الطوسي - ص 345 - 346
    عن محمد بن صالح الهمداني قال : كتبت إلى صاحب الزمان عليه السلام إن أهل بيتي يؤذوني ويقرعوني بالحديث الذي روي عن آبائك عليهم السلام أنهم قالوا : خدامنا وقوامنا شرار خلق الله فكتب : ويحكم ما تقرؤن ما قال الله تعالى : (وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة ) فنحن والله القرى التي بارك الله فيها وأنتم القرى الظاهرة



    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 131تفسير الإمام العسكري (ع) - المنسوب إلى الإمام العسكري (ع) - ص 300
    عن أبي محمد العسكري ( عليهالسلام ) في قوله تعالى : ( فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ) قال : هذه لقوم من اليهود - إلى أن قال : - فأما من كان من الفقهاء صائنالنفسه ، حافظا لدينه ، مخالفا لهواه ، مطيعا لامر مولاه فللعوام أن يقلدوه . وذلك لا يكون إلا في بعض فقهاء الشيعة لا جميعهم ، فان من ركب من القبائح والفواحش مراكب فقهاء العامة فلا تقبلوا منهم عنا شيئا ، ولا كرامة لهم ، وإنما كثر التخليط فيما يتحمل عنا أهل البيت لذلك ، لان الفسقة يتحملون عنا ، فهم يحرفونه بأسرهلجهلهم ، ويضعون الأشياء على غير وجوهها لقلة معرفتهم وآخرين يتعمدون الكذب عليناليجروا من عرض الدنيا ما هو زادهم إلى نار جهنم . ومنهم قوم نصاب لا يقدرون على القدح فينا ، يتعلمون بعض علومنا الصحيحة فيتوجهون به عند شيعتنا ، وينتقصون بناعند نصابنا ثم يضيفون إليه أضعافه وأضعاف أضعافه من الأكاذيب علينا التي نحن براءمنها ، فيتقبله المسلمون المستسلمون من شيعتنا على أنه من علومنا فضلوا وأضلوهم . وهم أضر على ضعفاء شيعتنا من جيش يزيد على الحسين بن علي عليهما السلام وأصحابهفإنهم يسلبونهم الأرواح والأموال ، وللمسلوبين عند الله أفضل الأحوال لما لحقهم منأعدائهم . وهؤلاء علماء السوء الناصبون المشبهون بأنهم لنا موالون ، ولأعدائنامعادون يدخلون الشك والشبهة على ضعفاء شيعتنا ، فيضلونهم ويمنعونهم عن قصد الحقالمصيب . لا جرم أن من علم الله من قلبه - من هؤلاء العوام - أنه لا يريد إلا صيانةدينه وتعظيم وليه ، لم يتركه في يد هذا الملبس الكافر . ولكنه يقيض له مؤمنا يقف بهعلى الصواب ، ثم يوفقه الله تعالى للقبول منه فيجمع له بذلك خير الدنيا والآخرة ،ويجمع على من أضله لعن الدنيا وعذاب الآخرة . ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليهوآله : شرار علماء أمتنا المضلون عنا ، القاطعون للطرق إلينا ، المسمون أضدادنابأسمائنا ، الملقبون أضدادنا بألقابنا ، يصلون عليهم وهم للعن مستحقون ، ويلعنونناونحن بكرامات الله مغمورون ، وبصلوات الله وصلوات ملائكته المقربين علينا - عنصلواتهم علينا - مستغنون . ثم قال : قيل لأمير المؤمنين عليه السلام : من خير خلقالله بعد أئمة الهدى ومصابيح الدجى ؟ قال : العلماء إذا صلحوا . قيل : فمن شر خلقالله بعد إبليس وفرعون ونمرود ، وبعد المتسمين بأسمائكم والمتلقبين بألقابكم ،والآخذين لأمكنتكم ، والمتأمرين في ممالككم ؟ قال : العلماء إذا فسدوا ، هم المظهرون للأباطيل ، الكاتمون للحقائق ، وفيهم قال الله عز وجل : ( أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون إلا الذين تابوا ) . ثم قالالله عز وجل : "فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذامن عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا
    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:26 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 144

    عن عبد الله بن أبي يعفور قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : إنه ليس كل ساعة ألقاك ، ولا يمكن القدوم ، ويجئ الرجل من أصحابنا فيسألني وليس عندي كل ما يسألني عنه ، فقال : ما يمنعك من محمد بن مسلم الثقفي ، فإنه سمع من أبي ، وكان عنده وجيها

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 150

    عن علي بن سويد السائي قال : كتب إلي أبو الحسن ( عليه السلام ) وهو في السجن : وأما ما ذكرت يا علي ممن تأخذ معالم دينك ، لا تأخذن معالم دينك عن غير شيعتنا ، فإنك إن تعديتهم أخذت دينك عن الخائنين ، الذين خانوا الله ورسوله وخانوا أماناتهم ، إنهم ائتمنوا على كتاب الله ، فحرفوه وبدلوه فعليهم لعنة الله ولعنة رسوله ولعنة ملائكة ، ولعنة آبائي الكرام البررة ولعنتي ولعنة شيعتي إلى يوم القيامة

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 153

    عن أبي بصير قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : أرأيت الراد على هذا الامر كالراد عليكم ؟ فقال : يا أبا محمد من رد عليك هذا الامر فهو كالراد على رسول الله ( صلى الله عليه وآله

    ) . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 149 – 150

    عن أحمد بن إبراهيم المراغي قال : ورد على القاسم بن العلاء - وذكر توقيعا شريفا يقول فيه : فإنه لا عذر لأحد من موالينا في التشكيك فيما يرويه عنا ثقاتنا ، قد عرفوا بأنا نفاوضهم سرنا ، ونحملهم إياه إليهم

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 152 – 153

    عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام )في حديث - أنه قال للحسن البصري : نحن القرى التي بارك الله فيها ، وذلك قول الله عز وجل ، لمن أقر بفضلنا ، حيث أمرهم الله أن يأتونا فقال : ( وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة ) والقرى الظاهرة : الرسل والنقلة عنا إلى شيعتنا و فقهاء شيعتنا إلى شيعتنا وقوله : ( وقدرنا فيها السير ) فالسير مثل للعلم ، يسير به ليالي وأياما مثلا ، لما يسير به من العلم في الليالي والأيام عنا إليهم في الحلال والحرام والفرائض ، آمنين فيها إذا أخذوا عن معدنها الذي أمروا أن يأخذوا عنه ، آمنين من الشك والضلال والنقلة إلى الحرام من الحلال ، فهم أخذوا العلم عمن وجب لهم بأخذهم عنهم المغفرة لأنهم أهل ميراث العلم من آدم إلى حيث انتهوا ذرية مصفاة بعضها من بعض ، فلم ينته الاصطفاء إليكم بل إلينا انتهى ، ونحن تلك الذرية ، لا أنت ولا أشباهك يا حسن



    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:29 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 25

    عن حمزة بن الطيار ، أنه عرض على أبي عبد الله ( عليه السلام ) بعض خطب أبيه حتى إذا بلغ موضعا منها قال : كف واسكت ، ثم قال : إنه لا يسعكم فيما ينزل بكم مما لا تعلمون ، إلا الكف عنه والتثبت ، والرد إلى أئمة الهدى حتى يحملوكم فيه على القصد ، ويجلو عنكم فيه العمى قال الله تعالى : ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون

    ) . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 30

    وعن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في وصيته لكميل ابن زياد قال ، يا كميل ! لا غزو إلا مع إمام عادل ، ولا نفل إلا من إمام فاضل ، يا كميل ! هي نبوة ورسالة وامامة ، وليس بعد ذلك إلا موالين متبعين ، أو مبتدعين ، إنما يتقبل الله من المتقين ، يا كميل ! لا تأخذ إلا عنا تكن منا



    . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 33

    الحسن بن علي العسكري ( عليه السلام ) في ( تفسيره ) عن آبائه ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) - في حديث - قال : أتدرون متى يتوفر على المستمع والقارئ هذه المثوبات العظيمة ؟ إذا لم يقل في والقرآن برأيه ، ولم يجف عنه ، ولم يستأكل به ، ولم يراء به ، وقال : عليكم بالقرآن فإنه الشفاء النافع ، والدواء المبارك ، عصمة لمن تمسك به ونجاة لمن اتبعه ثم قال : أتدرون من المتمسك به الذي يتمسكه ينال هذا الشرف العظيم ؟ هو الذي يأخذ القرآن وتأويله عنا أهل البيت وعن وسايطنا السفراء عنا إلى شيعتنا ، لا عن آراء المجادلين ، فأما من قال في القرآن برأيه فان اتفق له مصادفة صواب فقد جهل في أخذه عن غير أهله ، وإن أخطأ القائل في القرآن برأيه فقد تبوأ مقعده من النار

    .. . .



    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 38

    عن سماعة بن مهران ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) - في حديث - قال : مالكم وللقياس إنما هلك من هلك من قبلكم بالقياس ، ثم قال : إذا جاءكم ما تعلمون فقولوا به وإذا جاءكم ما لا تعلمون فها - وأومأ بيده إلى فيه - ثم قال : لعن الله أبا حنيفة ، كان يقول : قال علي ( عليه السلام ) ، وقلت وقالت الصحابة وقلت ثم قال : أكنت تجلس إليه ؟ قلت : لا ولكن هذا كلامه فقلت : أصلحك الله أتى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الناس بما يكتفون به في عهده ؟ قال : نعم وما يحتاجون إليه إلى يوم القيامة فقلت : فضاع من ذلك شئ ؟ فقال : لا هو عند أهله

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 40

    عن أبي بصير قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ترد علينا أشياء ليس نعرفها في كتاب الله ولا سنة فننظر فيها ؟ فقال : لا أما أنك إن أصبت لم توجر ، وإن أخطأت كذبت على الله



    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:32 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 40

    عن يونس بن عبد الرحمن قال : قلت لأبي الحسن الأول ( عليه السلام ) : بما أوحد الله ؟ فقال : يا يونس ! لا تكونن مبتدعا من نظر برأيه هلك ، ومن ترك أهل بيت نبيه ضل ، ومن ترك كتاب الله وقول نبيه كفر

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 42

    عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) - في حديث طويل في الإمامة وأحوال الامام - قال : أما لو أن رجلا صام نهاره وقام ليله ، وتصدق بجميع ماله ، وحج جميع دهره ، ولم يعرف ولاية ولي الله فيواليه ، وتكون جميع اعماله بدلالته إليه ما كان له على الله ثواب ، ولا كان من أهل الايمان

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 42

    عن بعض أصحابنا رفعه قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في كلام ذكره : إن المؤمن لم يأخذ دينه عن رأيه ، ولكن أتاه عن ربه فأخذ به

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 43

    عن إبراهيم بن عبد الحميد ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) - في حديث - قال : إنما العلم ثلاث : آية محكمة ، أو فريضة عادلة ، أو سنة قائمة ، وما خلاهن فهو فضل

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 44

    قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : أحكام المسلمين على ثلاثة : شهادة عادلة ، أو يمين قاطعة أو سنة ماضية من أئمة الهدى

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 44

    عن علي ( عليه السلام ) - في حديث الأربعمائة - قال : علموا صبيانكم من علومنا ما ينفعهم الله به ، لا تغلب عليهم المرجئة برأيها ، ولا تقيسوا الدين ، فان من الدين ما لا يقاس ، وسيأتي أقوام يقيسون فهم أعداء الدين

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 49 – 50

    عن علي ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة ، فرقة منها ناجية والباقون هالكون ، والناجون الذين يتمسكون بولايتكم ، ويقتبسون من علمكم ، ولا يعملون برأيهم ، فأولئك ما عليهم من سبيل



    يتبع

    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:39 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 58 –

    59

    عن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال : قلت للرضا ( عليه السلام ) : جعلت فداك إن بعض أصحابنا يقولون : نسمع الأمر يحكى عنك وعن آبائك ، فنقيس عليه ونعمل به ، فقال : سبحان الله ! لا والله ما هذا من دين جعفر ( عليه السلام ) هؤلاء قوم لا حاجة بهم إلينا ، قد خرجوا من طاعتنا وصاروا في موضعنا فأين التقليد الذي كانوا يقلدون جعفرا وأبا جعفر ( عليهما السلام ) ؟ قال جعفر : لا تحملوا على القياس ، فليس من شئ يعدله القياس إلا والقياس يكسره

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 61

    وعن إسحاق بن عمار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) - في حديث - قال : يظن هؤلاء الذين يدعون أنهم فقهاء علماء أنهم قد أثبتوا جميع الفقه والدين مما تحتاج إليه الأمة ، وليس كل علم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) علموه ، ولا صار إليهم من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ولا عرفوه ، وذلك أن الشئ من الحلال والحرام والأحكام يرد عليهم فيسألون عنه ولا يكون عندهم فيه أثر عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ويستحيون أن ينسبهم الناس إلى الجهل ويكرهون أن يسألوا فلا يجيبوا ، فيطلب الناس العلم من معدنه ، فلذلك استعملوا الرأي والقياس في دين الله ، وتركوا الآثار ودانوا بالبدع ، وقد قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : كل بدعة ضلالة ، فلو أنهم إذا سألوا عن شئ من دين الله فلم يكن عندهم فيه أثر عن رسول الله ، ردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى اولي الأمر منهم ، لعلمه الذين يستنبطونه منهم من آل محمد ( صلى الله عليه وآله

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 67

    عن سدير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال - في حديث : - إنما كلف الناس ثلاثة : معرفة الأئمة ، والتسليم لهم فيما ورد عليهم ، والرد إليهم فيما اختلفوا فيه

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 67

    عن يونس ابن يعقوب أنه قال لأبي عبد الله ( عليه السلام ) - في حديث : - إني سمعتك تنهى عن الكلام وتقول : ويل لأصحاب الكلام ، فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إنما قلت : ويل لهم إن تركوا ما أقول وذهبوا إلى ما يريدون

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 68 - 69

    عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : ليس عند أحد من الناس حق ولا صواب ، ولا أحد من الناس يقضي بقضاء حق ، إلا ما خرج من عندنا أهل البيت ، وإذا تشعبت بهم الأمور كان الخطأ منهم ، والصواب من علي ( عليه السلام

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .



    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 69

    عن أبي مريم قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) لسلمة بن كهيل والحكم بن عتيبة : شرقا وغربا فلا تجدان علما صحيحا إلا شيئا خرج من عندنا أهل البيت





    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:42 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 70

    عن هاشم صاحب البريد قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) - في حديث : - أما انه شر عليكم أن تقولوا بشئ ما لم تسمعوه منا .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 71

    عن فضيل بن عثمان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) - في حديث - أنه ذكر مؤمن الطاق فقال : بلغني أنه جدل وأنه يتكلم قلت : أجل ، قال : أما لو شاء طريف من مخاصميه أن يخصمه فعل ؟ قلت : كيف ؟ قال: يقول : أخبرني عن كلامك هذا من كلام إمامك ؟ فان قال : نعم كذب علينا ، وإن قال : لا قال له : كيف تتكلم بكلام لا يتكلم به إمامك

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 73

    عن أبي إسحاق النحوي قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : إن الله أدب نبيه على محبته فقال : ( وإنك لعلى خلق عظيم ) - إلى أن قال : - وإن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فوض إلى علي ( عليه السلام ) فائتمنه ، فسلمتم وجحد الناس ، فوالله لنحبكم أن تقولوا إذا قلنا ، وتصمتوا إذا صمتنا ، ونحن فيما بينكم وبين الله ، ما جعل الله لاحد خيرا في خلاف أمرنا

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 74

    عن فضيل قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : كل ما لم يخرج من هذا البيت فهو باطل

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة ) -الحر العاملي - ج 27 - ص 77

    عن معاوية بن عمار قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : رجل راوية لحديثكم يبث ذلك في الناس ويسدده في قلوبهم وقلوب شيعتكم ، ولعل عابدا من شيعتكم ليست له هذه الرواية ، أيهما أفضل ؟ قال : الراوية لحديثنا ، يشد به قلوب شيعتنا أفضل من ألف عابد

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 78عن أبي البختري ،

    عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن العلماء ورثة الأنبياء ، وذاك أن الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا وإنما أورثوا أحاديث من أحاديثهم فمن أخذ بشئ منها فقد أخذ حظا وافرا ، فانظروا علمكم هذا عمن تأخذونه فان فينا أهل البيت في كل خلف عدولا ينفون عنه تحريف الغالين ، وانتحال المبطلين ، وتأويل الجاهلين



    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:49 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 78

    قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : تذاكروا وتلاقوا وتحدثوا فان الحديث جلاء للقلوب ، إن القلوب لترين كما يرين السيف جلاؤه الحديد

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 79

    عن أبي بصير قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : قول الله جل ثناؤه : ( الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ) قال : هو الرجل يسمع الحديث فيحدث به كما سمعه ، لا يزيد فيه ولا ينقص منه



    .وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 81عن السكوني ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إذا حدثتم بحديث فأسندوه إلى الذي حدثكم ، فإن كان حقا فلكم ، وإن كان كذبا فعليه

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة ) - الحر العاملي - ج 27 - ص 86 - 87

    رسالة أبي عبد الله ( عليه السلام ) إلى أصحابه : أيتها العصابة! عليكم بآثار رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وسنته وآثار الأئمة الهداة من أهل بيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فإنه من أخذ بذلك فقد اهتدى ، ومن ترك ذلك ورغب عنه ضل ، لأنهم هم الذين أمر الله بطاعتهم وولايتهم

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 87

    عن يزيد بن عبد الملك ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : تزاوروا فان في زيارتكم إحياء لقلوبكم وذكرا لأحاديثنا ، وأحاديثنا تعطف بعضكم على بعض فان أخذتم بها رشدتم ونجوتم ، وإن تركتموها ضللتم وهلكتم ، فخذوا بها وأنا بنجاكم زعيم

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 87 – 88

    عن أبي عبيدة الحذاء قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : والله إن أحب أصحابي إلي أورعهم وأفقههم وأكتمهم لحديثنا ، وإن أسوأهم عندي حالا وأمقتهم إذا سمع الحديث ينسب إلينا ويروى عنا فلم يقبله ، اشمأز منه وجحده وكفر من دان به وهو لا يدري لعل الحديث من عندنا خرج ، وإلينا أسند ، فيكون بذلك خارجا من ولايتنا

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 102 - 103

    الحسن بن علي بن شعبة في ( تحف العقول ) عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في كلام له : قولوا ما قيل لكم ، وسلموا لما روي لكم ، ولا تكلفوا ما لم تكلفوا فإنما تبعته عليكم ، واحذروا الشبهة فإنها وضعت للفتنة



    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:51 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 102

    عن الحسين بن روح ، عن أبي محمد الحسن بن علي ( عليه السلام ) أنه سئل عن كتب بني فضال فقال : خذوا بما رووا ، وذروا ما رأوا

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 96 – 97

    عن الفضل بن شاذان ، عن الرضا ( عليه السلام ) - في حديث - قال : إنما أمروا بالحج لعلة الوفادة إلى الله عز وجل وطلب الزيادة ، والخروج من كل ما اقترف العبد - إلى أن قال : - مع ما فيه من التفقه ، ونقل أخبار الأئمة ( عليهم السلام ) إلى كل صقع وناحية كما قال الله عز وجل : ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ) و ( ليشهدوا منافع لهم

    ). . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 92

    عن عبد السلام الهروي ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : رحم الله عبدا أحيى أمرنا ، قلت : كيف يحيي أمركم ؟ قال : يتعلم علومنا ، ويعلمها الناس ، فان الناس لو علموا محاسن كلامنا لا تبعونا

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 92

    عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : اللهم ارحم خلفائي - ثلاث مرات - فقيل له : يا رسول الله ومن خلفاؤك ؟ قال : الذين يأتون من بعدي ويروون عني أحاديثي وسنتي ، فيعلمونها الناس من بعدي

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 92

    عن جعفر بن محمد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) في وصية النبي ( صلى الله عليه وآله ) لعلي ( عليه السلام ) قال : يا علي ! أعجب الناس ايمانا وأعظمهم يقينا قوم يكونون في آخر الزمان ، لم يلحقوا النبي ( صلى الله عليه وآله ) وحجب عنهم الحجة فآمنوا بسواد على بياض

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 90

    عن بعض أصحاب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ممن يوثق به أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) تكلم بهذا الكلام وحفظ عنه وخطب به على منبر الكوفة : اللهم إنه لابد لك من حجج في أرضك ، حجه بعد حجة على خلقك ، يهدونهم إلى دينك ، ويعلمونهم علمك كيلا يتفرق أتباع أوليائك ظاهر غير مطاع أو مكتتم يترقب ، إن غاب عن الناس شخصه في حال هدنتهم فلم يغب عنهم قديم مبثوث علمهم ، وآدابهم في قلوب المؤمنين مثبتة ، فهم بها عاملون





    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 7:56 am



    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 90

    خطبه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في مسجد الخيف : نضر الله عبدا سمع مقالتي فوعاها وبلغها من لم تبلغه ، يا أيها الناس ! ليبلغ الشاهد الغائب ، فرب حامل فقه ليس بفقيه ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 108عن محمد بن سنان عن نصر الخثعمي قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : من عرف أنا لا نقول إلا حقا فليكتف بما يعلم منا ، فان سمع منا خلاف ما يعلم فليعلم أن ذلك دفاع منا عنه

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 108

    عن سماعة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل اختلف عليه رجلان من أهل دينه في أمر كلاهما يرويه ، أحدهما يأمر بأخذه ، والاخر ينهاه عنه كيف يصنع ؟ قال : يرجئه حتى يلقى من يخبره ، فهو في سعة حتى يلقاه . : وفي رواية أخرى : بأيهما أخذت من باب التسليم وسعك

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 112

    عن أبي جعفر ( عليه السلام ) - في حديث - قال : إذا جاءكم عنا حديث فوجدتم عليه شاهدا ، أو شاهدين من كتاب الله فخذوا به ، وإلا فقفوا عنده ، ثم ردوه إلينا ، حتى يستبين لكم

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 117

    عن الحسين بن خالد ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : شيعتنا المسلمون لأمرنا ، الآخذون بقولنا ، المخالفون لأعدائنا ، فمن لم يكن كذلك فليس منا

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 118

    عن ابن فضال ، عن الحسن بن الجهم قال : قلت للعبد الصالح ( عليه السلام ) : هل يسعنا فيما ورد علينا منكم إلا التسليم لكم ؟ فقال : لا والله لا يسعكم إلا التسليم لنا ، فقلت : فيروى عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) شئ ، ويروى عنه خلافه ، فبأيهما نأخذ ؟ فقال : خذ بما خالف القوم ، وما وافق القوم فاجتنبه

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 119 - 120

    محمد بن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلا من كتاب مسائل الرجال لعلي بن محمد ( عليه السلام ) ، أن محمد بن علي بن عيسى كتب إليه ، يسأله عن العلم المنقول إلينا عن آبائك وأجدادك ( عليهم السلام ) قد اختلف علينا فيه ، فكيف العمل به على اختلافه ؟ أو الرد إليك فيما اختلف فيه ؟ فكتب ( عليه السلام ) : ما علمتم أنه قولنا فالزموه ، وما لم تعلموا فردوه إلينا





    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 8:01 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 122

    عن علي بن مهزيار قال : قرأت في كتاب لعبد الله بن محمد إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) : اختلف أصحابنا في رواياتهم عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) في ركعتي الفجر في السفر فروى بعضهم صلها في المحمل ، وروى بعضهم لا تصلها إلا على الأرض ، فوقع ( عليه السلام ) : موسع عليك بأية عملت

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 127

    عن الحسن بن علي بن يقطين ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : من أصغى إلى ناطق فقد عبده ، فإن كان الناطق يؤدي عن الله فقد عبد الله ، وإن كان الناطق يؤدي عن الشيطان فقد عبد الشيطان فإذا أخذ الناس يمينا وشمالا فألزم طريقتنا ، فإنه من لزمنا لزمناه ، ومن فارقنا فارقناه ، فان أدنى ما يخرج به الرجل من الإيمان أن يقول للحصاة : هذه نواة ثم يدين بذلك ويبرأ ممن خالفه ، يا ابن أبي محمود احفظ ما حدثتك به فقد جمعت لك فيه خير الدنيا والآخرة

    ... . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 128

    عن المفضل بن عمر قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : من دان الله بغير سماع عن صادق ألزمه الله التيه إلى الفناء ، ومن ادعى سماعا من غير الباب الذي فتحه الله فهو مشرك ، وذلك الباب المأمون على سر الله المكنون

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 130

    عن الحجاج بن الصباح قال : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : إنا نحدث عنك بالحديث فيقول بعضنا قولنا قولهم قال : فما تريد ؟ أتريد أن تكون إماما يقتدى بك ؟ ! من رد القول إلينا فقد سلم

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 132

    قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : من أخذ دينه من أفواه الرجال أزالته الرجال ، ومن أخذ دينه من الكتاب والسنة زالت الجبال ولم يزل

    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 134

    وعن جابر ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : سألته عن قول الله : ( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ) قال : أما أنهم لم يتخذوهم آلهة ، إلا أنهم أحلوا لهم حلالا فأخذوا به ، وحرموا حراما فأخذوه به . فكانوا أربابهم من دون الله

    .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 135

    وعن علي ( عليه السلام ) في خطبة له قال : وإنما الناس رجلان : متبع شرعة ، ومبتدع بدعة ليس معه من الله برهان سنة ، ولا ضياء حجة



    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 8:07 am

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 135

    عن الأصبغ بن نباته ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) - في حديث - أنه سئل عن اختلاف الشيعة فقال : إن دين الله لا يعرف بالرجال ، بل بآية الحق ، فاعرف الحق تعرف أهله ، إن الحق أحسن الحديث ، والصادع به مجاهد وبالحق أخبرك فأرعني سمعك ، وذكر كلاما طويلا ، حاصله الامر بالرجوع إليهم ( عليهم السلام ) في الاحكام وتفسير القرآن وغير ذلك

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 141

    عن عبد المؤمن الأنصاري قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : إن قوما يروون أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : اختلاف أمتي رحمة ، فقال : صدقوا ، فقلت : إن كان اختلافهم رحمة فاجتماعهم عذاب ؟ قال : ليس حيث تذهب وذهبوا ، إنما أراد قول الله عز وجل : ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ) فأمرهم أن ينفروا إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فيتعلموا ثم يرجعوا إلى قومهم فيعلموهم ، إنما أراد اختلافهم من البلدان لا اختلافا في دين الله ، إنما الدين واحد ، إنما الدين واحد

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 157

    عن أبي جعفر ( عليه السلام ) - في حديث - أنه قال لزيد بن علي : إن الله أحل حلالا ، وحرم حراما ، وفرض فرائض ، وضرب أمثالا ، وسن سننا - إلى أن قال : - فان كنت على بينة من ربك ، ويقين من أمرك ، وتبيان من شأنك فشأنك ، وإلا فلا ترومن أمرا ، أنت منه في شك وشبهة

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 158

    عن زرارة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لو أن العباد إذا جهلوا وقفوا ولم يجحدوا لم يكفروا

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 160

    وعنه ( عليه السلام ) أنه قال في خطبة له : فيا عجبا! وما لي لا أعجب من خطأ هذه الفرق على اختلاف حججها في دينها ! لا يقتفون أثر نبي ، ولا يقتدون بعمل وصي ، يعملون في الشبهات ، ويسيرون في الشهوات ، المعروف فيهم ما عرفوا ، والمنكر عندهم ما أنكروا ، مفزعهم في المعضلات إلى أنفسهم ، وتعويلهم في المبهمات على آرائهم ، كأن كل امرئ منهم امام نفسه ، قد أخذ منها فيما يرى بعرى وثيقات وأسباب محكمات

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 163

    عن أبي الحسن زكريا بن يحيى ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : ما حجب الله علمه عن العباد ، فهو موضوع عنهم

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 – ص 165

    عن أحمد بن الحسن الميثمي ، عن الرضا ( عليه السلام ) - في حديث اختلاف الأحاديث - قال : وما لم تجدوه في شئ من هذه الوجوه فردوا إلينا علمه ، فنحن أولى بذلك ، ولا تقولوا فيه بآرائكم ، وعليكم بالكف والتثبت والوقوف ، وأنتم طالبون باحثون حتى يأتيكم البيان من عندنا

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 166

    سليم بن قيس الهلالي في كتابه أن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) قال لا بأن ابن أبي عياش : يا أخا عبد قيس ! إن وضح لك أمر فاقبله ، وإلا فاسكت تسلم ، ورد علمه إلى الله ، فإنك أوسع مما بين السماء والأرض

    وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 27 - ص 168عن عمرو بن شمر عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في وصية له لأصحابه قال : إذا اشتبه الأمر عليكم فقفوا عنده ، وردوه إلينا حتى نشرح لكم من ذلك ما شرح لنا ، فإذا كنتم كما أوصيناكم لم تعدوه إلى غيره فمات منكم ميت من قبل أن يخرج قائمنا كان شهيدا ومن أدرك قائمنا فقتل معه كان له أجر شهيدين ، ومن قتل بين يديه عدوا لنا كان له أجر عشرين شهيدا
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 8:23 am

    مصباح البلاغة (مستدرك نهج البلاغة) - الميرجهاني - ج 1 - ص 105

    عن محمد وطلحة قالا لما قدم على الربذة أقام بها وسرح منها إلى الكوفة محمد بن أبي بكر ومحمد بن جعفر إلى أن قال وبقى على بالربذة يتهيأ وأرسل إلى المدينة فلحقه ما أراد من دابة وسلاح وامر امرة وقام في الناس فخطبهم وقال : ان هذه الأمة لابد متفرقة كما افترقت الأمم قبلهم فنعوذ بالله من شر ما هو كائن ثم عاد ثانية فقال إنه لابد مما هو كائن ان يكون وان هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة شرها فرقة تنتحلني ولا تعمل بعملي فقد أدركتم ورأيتم فالزموا دينكم واهدوا بهدى نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم واتبعوا سنته واعرضوا ما أشكل عليكم على القرآن فما عرفه القرآن فالزموه وما أنكره فردوه وارضوا بالله جل وعز ربا وبالاسلام دينا وبحمد صلى الله عليه وآله وسلم نبيا وبالقرآن حكما واماما

    مستدرك الوسائل - الميرزا النوري - ج 17 - ص 257 عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : " ستفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة ، أعظمها فتنة على أمتي ، قوم يقيسون الأمور برأيهم ، فيحرمون الحلال ويحللون الحرام

    مصباح البلاغة (مستدرك نهج البلاغة) - الميرجهاني - ج 2 - ص 326 – 328

    قال ابان قال سليم وسمعت علي بن أبي طالب عليه السلام يقول إن الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة اثنتان وسبعون فرقة في النار وفرقة في الجنة وثلاث عشرة فرقة من الثلاث والسبعين تنتحل محبتنا أهل البيت واحدة في الجنة و اثنتا عشرة في النار واما الفرقة الناجية المهدية المؤمنة المسلمة الموفقة المرشدة فهي المؤتمة بي المسلمة لأمري المطيعة لي المتبرئة من عدوى المحبة لي المبغضة لعدوى التي قد عرفت حقي وإمامتي وفرض طاعتي من كتاب الله وسنة نبيه فلم ترتد ولم تشك لما قد نور الله في قلبها من معرفة حقنا وعرفها من فضلها والهمها واخذ بنواصيها فأدخلها في شيعتنا حتى اطمانت قلوبها واستيقنت يقينا لا يخالطه شك انى انا وأوصيائي بعدي إلى يوم القيمة هداة مهتدون الذين قرنهم الله بنفسه ونبيه في آي من كتاب الله كثيرة وطهرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على خلقه و حجته في ارضه وخزانه على علمه ومعادن حكمه وتراجمه وحيه وجعلنا مع القرآن والقرءان معنا لا نفارقه ولا يفارقنا حتى نرد على رسول الله صلى الله عليه وآله على حوضه كما قال صلى الله عليه وآله وتلك الفرقة الواحدة من الثلاث والسبعين فرقة هي الناجية من النار ومن جميع الفتن والضلالات والشبهات هم من أهل الجنة حقا وهم سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب وجميع تلك الفرق الاثنين والسبعين فرقة هم المتدينون بغير الحق الناصرون دين الشيطان الآخذون عن إبليس وأوليائه هم أعداء الله ورسوله وأعداء المؤمنين يدخلون النار بغير حساب براء من الله ومن رسوله وأشركوا بالله وكفروا به وعبدوا غير الله من حيث لا يعلمون وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا يقولون يوم القيمة والله ربنا ما كنا مشركين يحلفون لله كما يحلفون لكم ويحسبون انهم على شئ الا انهم هم الكاذبون

    كتاب سليم بن قيس - تحقيق محمد باقر الأنصاري - ص 169

    قال أبان : قال سليم : سمعت علي بن أبي طالب عليه السلام يقول : إن الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة ، اثنتان وسبعون فرقة في النار وفرقة في الجنة . وثلاث عشرة فرقة من الثلاث والسبعين تنتحل محبتنا أهل البيت ، واحدة منها في الجنة واثنتا عشرة في النار تعيين الفرقة الناجية وأما الفرقة الناجية المهدية المؤملة المؤمنة المسلمة الموافقة المرشدة فهي المؤتمة بي المسلمة لأمري المطيعة لي المتبرئة من عدوي المحبة لي والمبغضة لعدوي

    العمدة - ابن البطريق - ص 74

    في تفسير قوله تعالى : " ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا " قال الثعلبي : قال ذازان ، أبو عمر : قال لي علي ( ع ) : أبا عمر أتدري كم افترقت اليهود ؟ قلت : الله ورسوله اعلم ، قال : قد افترقت على إحدى وسبعين فرقة : كلها في الهاوية ، الا فرقة واحدة ، هي الناجية ، أتدري على كم افترقت النصارى ؟ قلت : الله ورسوله اعلم ، قال : قد افترقت على اثنين وسبعين فرقة : كلها في الهاوية ، الا واحدة ، هي الناجية : ثم قال : أتدري على كم تفترق هذه الأمة ؟ قلت : الله ورسوله اعلم ، قال : تفترق على ثلاثة وسبعين فرقة ، كلها في الهاوية . الا واحدة ، هي الناجية . ثم قال : أتدري على كم تفترق في ؟ قلت : وانه ليفترق فيك ؟ قال : نعم ، تفترق في ، اثنى عشر فرقة ، كلها في الهاوية ، الا واحدة وهي الناجية وأنت منهم يا أبا عمر



    يتبع
    avatar
    ابو نور

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ..

    مُساهمة  ابو نور في الأحد مارس 08, 2009 8:27 am

    الكافي - الشيخ الكليني - ج 2 - ص 298

    عن أبي حمزة الثمالي قال : قال لي أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إياك والرئاسة وإياك أن تطأ أعقاب الرجال ، قال : قلت : جعلت فداك أما الرئاسة فقد عرفتها وأما أن أطأ أعقاب الرجال فما ثلثا ما في يدي إلا مما وطئت أعقاب الرجال فقال لي : ليس حيث تذهب ، إياك أن تنصب رجلا دون الحجة ، فتصدقه في كل ما يقول وتدعو الناس إلى قوله

    الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 - ص 391

    عن يحيى بن زكريا الأنصاري ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سمعته يقول : من سره أن يستكمل الايمان كله فليقل : القول مني في جميع الأشياء قول آل محمد ، فيما أسروا وما أعلنوا وفيما بلغني عنهم وفيما لم يبلغني

    مختصر بصائر الدرجات - الحسن بن سليمان الحلي - ص 76 – 77

    عن سفيان بن السمط قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام جعلت فداك يأتينا الرجل من قبلكم يعرف بالكذب فيحدث بالحديث فنستبشعه فقال أبو عبد الله عليه السلام يقول لك انى قلت الليل انه نهار والنهار انه ليل ؟ قلت لا قال فان قال لك هذا اني قلته فلا نكذب به فإنك إنما تكذبني

    مختصر البصائر - الحسن بن سليمان الحلى - ص 249 – 250

    عن سفيان بن السمط ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : إن الرجل يأتينا من قبلكم فيخبرنا عنك بالعظيم من الأمر ، فتضيق لذلك صدورنا حتى نكذبه . فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : " أليس عني يحدثكم ؟ " قلت : بلى ، قال : " فيقول لليل إنه نهار ، وللنهار إنه ليل " فقلت : لا ، قال : " فردوه إلينا ، فإنك إذا كذبته فإنما تكذبنا "

    مختصر البصائر - الحسن بن سليمان الحلى - ص 248

    عن منصور الصيقل ، قال : قال بعض أصحابنا لأبي عبد الله ( عليه السلام ) - وأنا قاعد عنده - : ما ندري ما يقبل من هذا حديثنا مما يرد ، فقال : " وما ذاك ؟ " قال : ليس بشئ يسمعه منا إلا قال : القول قولهم . فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : " هذا من المسلمين ، إن المسلمين هم النجباء ، إنما عليه إذا جاءه شئ لا يدري ما هو أن يرده إلينا "

    مختصر البصائر - الحسن بن سليمان الحلى - ص 247

    عن جميل بن دراج ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : " إن من قرة العين التسليم إلينا ، وأن تقولوا بكل ما اختلف عنا أو تردوه إلينا

    مختصر البصائر - الحسن بن سليمان الحلى - ص 247 – 248
    عن الفضيل بن يسار ، قال : دخلت على أبي عبد الله ( عليه السلام ) أنا ومحمد بن مسلم فقلنا : ما لنا وللناس ، بكم والله نأتم ، وعنكم نأخذ ، ولكم والله نسلم ، ومن وليتم والله تولينا ، ومن برئتم منه برئنا منه ، ومن كففتم عنه كففنا عنه . فرفع أبو عبد الله ( عليه السلام ) يده إلى السماء فقال : " والله هذا هو الحق المبين

    والحمد لله رب العالمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يوليو 22, 2018 6:06 pm